الأسئلة الشائعة حول منهاج العلاقات والتربية الجنسية

يُقدم قانون الأطفال والخدمة الاجتماعية لعام 2017 تشريعات جديدة بشأن العلاقات والتربية الجنسية (RSE) في المدارس. وفي يوليو 2018، وضعت الحكومة خططاً (set out plans) لتقوم بتنفيذها وتُشجع المدارس على الاستعداد لبدء تدريس المنهاج الجديد اعتباراً من سبتمبر 2019. وتمكين المدارس التي تحتاج إلى مزيد من الدعم لاستخدام الوقت الإضافي للاستعداد لتقديم المنهاج اعتباراً من سبتمبر 2020. ولذا، فإن وزارة التعليم تسعى إلى تقديم تعليم العلاقات بصورة إلزامية لتلاميذ المرحلة الابتدائية والعلاقات والتربية الجنسية لتلاميذ المرحلة الثانوية (Relationships Education for primary pupils and Relationships and Sex Education for secondary) وبحلول الفصل الدراسي الصيفي 2021 ويتوقع التزام جميع المدارس به.

 

لقد تغير عالمنا بشكل كبير، يواجه الأطفال الآن تحديات جديدة: يتعين عليهم التعامل مع الكثير من المعلومات من مصادر مختلفة مثل التلفزيون والإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي ولابد لهم من فهم كيفية تَغير المجتمع وفهم المخاطر التي قد يواجهونها، وهذا من شأنه أن يسبب لهم ضغوطاً جسدية وعقلية. لذا فأننا نعتقد أن RSE مهم لتلاميذنا، حيث يمكننا من خلال هذه الموضوعات دعم جميع الشباب ليكونوا سعداء وصحيين وآمنين - نريد أن نعدهم لحياتهم المُستقبلية (كبالغين) ليكونوا مواطنين يساهمون بشكل إيجابي في المجتمع. إن شراكة المنزل والمدرسة أمرًا حتمياً وحيوياً، وبهذا التكامل المشترك يمكن لنا أن نُعد جيلاً قادر على معرفة نفسه أولاً ومجتمعه وكذلك قادر على تَحمل المسؤولية، لذلك ما يتعلمه التلاميذ في المنزل حول العلاقات الصحية المحترمة أمر غاية في الأهمية، مع التركيز على المدرسة والأسرة والصداقات، في جميع المستويات، بما في ذلك التعامل عبر الإنترنت وكذلك كيفية الحصول والتمتع بصحة جيدة.

 

أثناء وضع آلية عمل هذا المنهاج من خطط ورؤية وتطوير، تردد على أسماعنا عددًا من التساؤلات التي تهم الآباء وأولياء الأمور وكذلك العاملين بالحقل الأكاديمي. وفيما يلي بعض الإجابات حول ما طُرح من تساؤلات.

 

السياسة الخاصة بالعلاقات والتربية الجنسية

ما هي العلاقات والتربية الجنسية؟

RSE هو فهم وتعلم مراحل النمو المختلفة على جميع الأصعدة. يجب أن يُزود الأطفال والشباب بالمعلومات والمهارات والقيم الإيجابية التي تمكنهم من الحصول على علاقات آمنة ومُرضية مع جميع طوائف المجتمع الذي يعيشون فيه، كي يتحملوا المسئولية عن علاقاتهم فيما يخص الصحة النفسية والجسدية وكذلك الجنسية. يستحق جميع الأطفال والشباب الحصول على منهاج RSE عالي الجودة الذي يجب أن:

 

  • يكون المنهاج دقيقاً وواقعيا، لذلك يتم تدريس المنهاج في الإطار الشامل من المعلومات حول العلاقات والقانون والصحة الجنسية، من أجل تمكين الأطفال والشباب من اتخاذ خيارات مستنيرة في ضوء ما يدرسون. لذا يتوجب على المدارس أن يكون هذا جزءًا من المناهج الإلزامية؛
  • يكون شاملاً بشكل إيجابي من حيث النوع أو الميول الجنسية أو الإعاقة أو العرق أو الثقافة أو العمر أو الدين أو المعتقد أو أي تجارب أخرى في الحياة؛
  • يعمل على تنمية المهارات لدعم العلاقات الصحية الآمنة وضمان التواصل حول هذه القضايا؛
  • يعمل على تعزيز الوعي النقدي لمختلف المواقف والآراء فيما يخص التربية الجنسية والعلاقات داخل المجتمع والتي يتم عرضها في وسائل الإعلام؛
  • يعمل على توفير فرص للتفكير من أجل تعزيز القيم الشخصية القائمة على الاحترام والرعاية المتبادلين؛
  • هذا المنهاج يعتمد على فكرة التعليم طويل الأمد، بدءًا من الطفولة المبكرة. بما يتوافق مع عمر الطالب ومدى نضجه الفكري.
  • يتيح للأطفال والشباب الإطلاع بشكل واضح على حقوقهم، وكيفية الحصول على المشورة الآمنة السرية وكذلك الخدمات الصحية؛
  • يلبي المنهاج احتياجات الأطفال والشباب، ويتيح لهم الدور الفعال كمشاركين ودعاة ومقيّمين في تطوير نوعية المنهاج؛
  • يدرس هذا المنهاج من قِبل أكاديميين متخصصين؛
  • يُقدم المنهاج ضمن بيئة تعليمية آمنة للأطفال والشباب والبالغين، ويستند المنهاج إلى مبادئ عدة أهمها أن التحيز والتمييز والتنمر ظواهر ضارة وغير مقبولة.

هل يأخذ منهاج RSE الجديد العقيدة الإسلامية بعين الاعتبار؟

نعم، توفر الأكاديمية أجواء إسلامية آمنة من خلال القرآن والسنة والسير على نهجهما. منهاجRSE يتم تدريسه بما يتماشى مع الروح الإسلامية للأكاديمية. يعمل RSE على تعزيز التطور الروحي والأخلاقي والثقافي والنفسي والبدني للتلاميذ ويعدهم كبالغين لحياة مستقبلية من خلال غرس مبادئ وقيم الإسلام التي تتناول العلاقات الصحية والتربية الجنسية.

 

يتضمن منهاج RSE موضوعات حساسة للغاية، وكمدرسة إسلامية نحتاج إلى تقديمها من خلال قيمنا الدينية وبما يتماشى مع التوجيه القانوني. كما ورد في إرشادات RSEونحن نأخذ الخلفية الدينية في الاعتبار اعتماداً على ما تم التوجيه به من وزارة التعليم البريطانية. وبناءاً عليه فإن تدريس المنهاج من خلال المعلمون والمصادر المستخدمة وكذلك طرق التدريس تحترم المبادئ الإسلامية وتلبي التوجيه القانوني للمنهج.

ما مدى ملائمة معتقدنا الديني مع منهاج RSE؟

للوالدين الحق في التحدث إلى أطفالهم عن المعتقدات الدينية. في المدرسة تبني مناهجنا الدراسية بناءاً على قانون المملكة المتحدة مع مراعاة قيمنا الإسلامية. نحن نعلم الأطفال أن جميع الناس وعلاقاتهم متساوية. نحن نعلم التلاميذ أن جميع العائلات مختلفة وأن طفلك، عندما يكبر، سيقابل أشخاصًا يعيشون في أسر مختلفة. وهنا يأتي دورنا عن تعليم الأطفال كيفية التعامل مع الأشخاص المختلفين، كذلك كيفية تقبل الرأي الآخر.

هل منهاج RSE إلزامياً؟

نحن لا نقدم التربية الجنسية للمرحلة الابتدائية. ومع ذلك، تم اعتماد تعليم العلاقات الإلزامي في المدارس الابتدائية بحلول الفصل الصيفي 2021، لوضع اللبنات الأساسية اللازمة للعلاقات الإيجابية والآمنة على جميع المستويات. سيبدأ المنهاج بالتطرق إلى العائلة والأصدقاء وكيفية التعامل مع بعضنا البعض بلطف والتعرف على مدى الفرق بين الصداقات عبر الإنترنت وعلى أرض الواقع. في المرحلة الابتدائية ستقوم الأكاديمية بتدريس التربية الجنسية التي تركز فقط على سن البلوغ والإنجاب. هذا جزء من منهج العلوم الوطني لصفوف الخامس والسادس وهو إلزامي مُسبقاً.

 

 في المرحلة الثانوية، سوف يتم تدريس منهاج العلاقات والتربية الجنسية لتلاميذ المرحلة الثانوية اعتبارًا من صيف 2021. حتى يشعر جميع الطلاب بالراحة والاطمئنان والأمان وبالتالي يكونوا مساهمين فاعلين في مجتمعهم.

 في الأكاديمية نحن نقوم بتدريس منهاج العلاقات والتربية الجنسية بما يتوافق مع عمر الطالب ومدى نضجه الفكري.

هل يؤثر RSE سلبًا على التلاميذ؟

العكس هو الصحيح فهذا المنهاج له بالغ الأثر الإيجابي على حياة التلاميذ. يحتاج كل طفل إلى تعلم منهج RSE.  أحد الأسباب المهمة لتَعلم هذا المنهاج، هو أن الأطفال معرضون للاعتداء الجنسي كما تظهر الإحصائيات أن المعتدين عادة ما يكونون معروفين للطفل. لذا فإن تعليم العلاقات ضرورياً لكل طفل. إذا فشلنا في تعليم أبناءنا منهاج ال RSE، فسيكونون عرضة للخطر المباشر.

هل المدرسة هي أفضل مكان للمناقشات حول العلاقات والتربية الجنسية؟

علمنا من خلال استطلاعات الرأي والدراسات التي اجريت حول هذا الموضوع أنه إذا لم يكن لدى الاطفال المعلومات الدقيقة والصحيحة والمناسبة للعمر ومدى النضج الفكري حول العلاقات والتربية الجنسية من مصدر موثوق، فبوسعهم الحصول على المعلومات من مصادر أخرى (الأصدقاء والأشقاء الأكبر سنًا والمواقع الإلكترونية والتلفزيون) والتي قد لا تكون صحيحة أو مناسبة لسنهم. وقد وجدت المعلومات التي تم جمعها خلال الاستشارات الحكومية أن معظم الأطفال يريدون أن توفر المدرسة هذه المعلومات ومناقشتها مع معلميهم حتى يتمكنوا من طرح أسئلتهم في مكان آمن والإجابة عليها بطريقة مناسبة لعمرهم، كذلك يمكن للأطفال توجيه الأسئلة للمعلمين المدربين، وهو ما لا يمكن توجيهه للوالدين في معظم الأحيان.

هل استمعت الحكومة إلى آراء مجتمعية في طرح هذه المواضيع؟

أجرت الحكومة مشاورات عامة واسعة النطاق تضمنت مناقشات مع أكثر من 90 منظمة، فضلاً عن المشاورات العامة بشأن مشروع اللوائح والتوجيهات. وقد أثرت هذه المشاورات على القرارات الرئيسية بشأن هذه الموضوعات. تلقت المشاورة أكثر من 11000 رد من المعلمين والمدارس والمنظمات المتخصصة والشباب وأولياء الأمور - ساعدت هذه الردود على وضوح الشكل النهائي للصيغة القانونية.

أين يمكنني الإطلاع على مزيد من المعلومات حول ما سيتم تدريسه في مدرسة طفلي؟

إذا كنت تريد معرفة المزيد حول ما سيتم تدريسه كجزء من المواد الجديدة، فإن أفضل خيار هو التحدث إلينا وإلقاء نظرة على دليل الوالدين الذي نشرته الحكومة (parent guides)، والتي تشرح ماهية الموضوعات وحقوق الوالدين.

تم تصميم هذه الموضوعات لتزويد طفلك بالمعرفة لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن رعايته وصحته وعلاقاته بالإضافة إلى إعداده لحياة ناضجة ناجحة. تحظى الدروس المهمة التي نُعلمها لطفلك حول العلاقات الصحية والاعتناء بنفسه والحفاظ على سلامته بالاحترام والتقدير في إطار هذا المنهاج الجديد.

التدريس في المدرسة سوف يكمل ويعزز الدروس التي تُعلمها لطفلك عندما يكبر. الأكاديمية لديها المرونة في تقديم المحتوى بطريقة مناسبة للعمر ومناسبة من حيث النمو وتراعي الاحتياجات والخلفية الدينية لتلاميذنا. يدعم RSE الطلاب حيث يمكنهم طلب المساعدة ولهم كل الدعم كيفما ومتى ما شاء ومعرفة مكان الحصول على المساعدة.

هل لدي الحق في سحب طفلي من دروس العلاقات والتربية الجنسية؟

للآباء الحق في طلب سحب أبنائهم من دروس منهاج التربية الجنسية كجزء من التعليم في المدارس الثانوية، ما لم تكن هناك ظروف استثنائية، للوالدين الحق في (طلب عدم الحضور) حتى ثلاثة فصول دراسية قبل بلوغ طفلهم 16 عامًا. في هذه المرحلة، إذا رغب الطالب في تلقي دروس التربية الجنسية بدلاً من عدم حضورها، يجب على المدرسة اتخاذ الترتيبات اللازمة لذلك في أحد الفصول الثلاثة قبل أن يبلغ الطفل 16 عامًا.

ليس لولي الأمر الحق في منع طفله من حضور دروس العلاقات في المدرسة الابتدائية أو الثانوية لأن محتويات هذه المواد - مثل الأسرة والصداقة والسلامة (بما في ذلك السلامة عبر الإنترنت) - مهمة لجميع الأطفال. يُطلب من المدارس أيضًا تدريس علوم المناهج الوطنية، والتي تتضمن بعض عناصر التربية الجنسية. التي لا يحق للوالدين الانسحاب منها.

ما هو الدور المنوط بالآباء في دعم RSE؟

معظم الآباء يدعمون بشدة المدارس التي توفر العلاقات والتربية الجنسية، ويريدون أيضًا أن يقوموا بالدور المنوط بهم في تعليم أطفالهم في المنزل. منهج RSE الفعال هو شراكة بين أولياء الأمور والمدارس. يجب إعطاء الآباء معلومات كافية حول ما يتم تدريسه ومتى يتم تدريسه. يجب أن يبدأ التواصل بين المدرسة والمنزل حول RSE مبكرًا حتى يتمكن الآباء من معرفة الموضوعات التي يتم تناولها في المدرسة وتقديم المشورة في الوقت المناسب أو متابعتها في المنزل. منهاج RSE ذو جودة عالية كما هو الحال في المواد الأخرى.

 

لتلبية احتياجات الأطفال والطلاب بشكل كامل، هناك حاجة لدعم أولياء الأمور ومن يهمه الأمر ليكون لهم دور فعال في

تحقيق أهداف هذا المنهاج، وهذا لن يتم إلا بالتعاون المستمر والفعال بين المدرسة والوالدين.

حتى أتمكن من التحدث مع طفلي في المنزل كيف سنعرف ما يتم تدريسه؟

ستتم مشاركة المعلومات مع أولياء الأمور على موقع المدرسة، ويمكنك الاتصال بقائد فريق صحة ورعاية الطلاب (المسؤول عن برنامج PSHE وRSE) عبر البريد الإلكتروني؛ hissah.altuwayjiri@thekfa.org.uk. سيتم إعطاء الآباء فرصة لقراءة المنهاج، مع كل الترحيب بمشاركة أفكار واقتراحات أولياء الأمور.

 

الخطط الموضوعة للمنهاج في تطور مستمر، لذا سوف تتاح للوالدين الفرصة للنظر في المواد التي سيتم تقديمها. كذلك في بداية كل عام ستكون هناك فرصة لمناقشة الخطة العامة للمنهاج مع معلم الصف. سيتمكن أولياء الأمور في كل فصل دراسي أيضًا من الوصول إلى المعلومات الموجودة على موقع المدرسة والتي ستلخص ما يتم تدريسه. إذا كنت بحاجة إلى مناقشة هذا الأمر بمزيد من التفصيل، فسيكون المعلمون سعداء لمناقشة هذا الأمر معك مع توفير مصادر أخرى يمكن استخدامها في المنزل لدعم التواصل بين الوالدين ومعلم الصف.

ما هو السن المناسب لبدء تدريس RSE؟

سؤال طبيعي وبديهي لطالما يخطر ببال الأطفال "من أين يأتي الأطفال" وما الذي يجعل الأولاد والبنات مختلفين من سن مبكرة جدًا. من الطبيعي أن يشعر الأطفال بالفضول ويطرحوا هذه الأسئلة. يستقي الأطفال معلوماتهم حول هذا الأمر ممن حولهم حول العلاقات والتربية الجنسية منذ سن مبكرة جدًا حتى لو لم يتحدث معهم أحد عنها. العديد من المعلومات التي يلتقطونها غير صحيحة أو ناقصة غير كاملة لذا في الكثير من الأحيان تسبب رؤية ضبابية حول هذا الأمر. لهذا السبب، من المهم أن يجيب الآباء ومقدمو الرعاية على أسئلة أطفالهم لمساعدتهم على الفهم الواضح لهذه الأمور.

 

قد يتعرض البالغون أحيانًا لأسئلة صعبة ومحرجة من الأطفال حول العلاقات والتربية الجنسية - ولكن إذا كان البالغون قادرين على الإجابة بطريقة واضحة وواثقة، فسيؤدي ذلك إلى توصيل المعلومات بشكل واضح وصحيح للأطفال - مما يسهل عليهم طرح مواضيع مماثلة عندما يكبرون.

 

يتم تدريس منهاج RSE عالي الجودة من خلال خطة تعليم تدريجية يتطور من خلالها مستوى الوعي والفهم عند الطفل. يبدأ RSE بتعليم الأطفال السلوك المناسب والسلامة والفهم الأساسي لما يجب أن يعلموه عن أنفسهم (أجسادهم) وكيفية رعاية الأسرة لهم. في استطلاع للرأي شمل 1000 من أولياء الأمور لأطفال في سن المدرسة، قال 78٪ إنهم يريدون من المدارس الابتدائية تعليم الأطفال الفرق بين اللمس الآمن وغير المرغوب فيه وكيفية التحدث إذا عاملهم شخص ما بشكل غير لائق، بينما شعر 72٪ من الآباء أنه يجب على المدارس الابتدائية توعية الأطفال بما يجب عليهم فعله إذا وجدوا صورًا عبر الإنترنت تظهر أجزاء خاصة من الجسم أو طُلب منهم إرسالها.

هل سيتعرف أطفالنا على LGBT (مجتمع الميم "مثلي، مزدوج، متحول ومتسائل)؟

نحن نعلم المساواة. قيم مدرستنا تشجعنا على احترام الجميع. نحن نقدر أنفسنا وكل الآخرين، وهذا يعني أن الناس من جميع مناحي الحياة مرحب بهم في مدرستنا. إيماننا شامل ومُرحِب وكذلك مدرستنا.

 

تعليم التلاميذ عن المجتمع الذي ينشأون فيه أمر واجب. أحد اهم المحاور التي يُبنىى عليها المنهاج هو تعزيز احترام الآخرين واختلافاتهم، وتثقيف الطلاب حول العلاقات الصحية. في مدرستنا، سيتم تقديم تعليم LGBT من خلال التدريس حول أنواع مختلفة من العائلات، بما في ذلك أولئك الذين لديهم آباء من نفس الجنس. سيتم تدريس كل ما نخطط له من تعليم بطريقة مناسبة للعمر في سياق القانون وأخلاقياتنا الإسلامية.

هل أطفال المرحلة الابتدائية صغار على التعلم عن مجتمع الميم؟

سيتفاعل أطفالنا مع أشخاص من خلفيات مختلفة، ونريدهم أن يعاملوا جميع أفراد المجتمع بنفس الاحترام. فإن المدرسة عليها واجب كبير وهو التصدي لأي لغة قد تسبب إساءة للآخرين، سواء تم استخدامها عن قصد أم لا. قد تؤدي عبارات مثل "هذا مثلي " أو "هذه لعبة فتيات / أولاد" حال استخدامها بطريقة غير لائقة (سلبية) إلى الإساءة لطفل أو بالغ دون قصد. الأكاديمية لا تقبل هذا النوع من الكلام إذا تم استخدامه من قبل الأطفال أو الآباء أو الزوار لأننا نريد أن يشعر الجميع بأنهم مُرحب بهم.

 

نحن نعلم الأطفال أن يكونوا واثقين من عقيدتهم وفي الوقت ذاته عدم الخوف من الاختلاف. نحن نعد الأطفال للحياة في بريطانيا. المملكة المتحدة بلد متنوع الثقافات والأعراق وسوف يقابل الأطفال أشخاصاً مختلفين عنهم عندما يكبرون ويشاهدون التلفزيون أو عندما يذهبون إلى أماكن مختلفة قد يقابلون فيها أشخاصاً مختلفين عنهم أو لديهم معتقدات مختلفة.

هل يحل RSE محل PSHE؟

لا. لذا سوف نقوم بتقديم التوجيه القانوني لتعليم العلاقات والتربية الجنسية الخاص بـوزارة التعليم ضمن منهج PSHE الأوسع.

ما هي الموضوعات التي يتم تناولها في RSE؟

في المدرسة، سيتم تدريس موضوعات RSE ضمن منهجنا التعليمي الاجتماعي والصحي (PSHE). ينقسم منهج PSHE إلى ثلاث فئات. يكون RSE جزءاً من أول فئتين.

منهاج العلاقات والتربية الجنسية يُؤهل "أن كلًا من الأولاد والبنات للتغييرات التي تصاحب مرحلة المراهقة - وبالاعتماد على معرفة دورة حياة الإنسان المنصوص عليها في المناهج الوطنية للعلوم – كيفية الحمل والإنجاب".

 

سيكون التثقيف الصحي إلزاميًا في جميع المدارس الابتدائية والثانوية في إنجلترا. يتضمن التثقيف الصحي قسمًا للمدارس الابتدائية والثانوية حول مرحلة البلوغ، وكذلك التغييرات التي تطرأ على المراهقات (البنات)، والسلامة الصحية أثناء الدورة الشهرية والطمث.

 

منهاج تعليم العلاقات والتربية الجنسية وكذا منهاج العلوم والتربية الجنسية معًا لحماية الأطفال من خلال ضمان حصولهم على معلومات عن أجسادهم ودورة حياة الإنسان على جميع الاصعدة بما يضمن بناء إنسان ناضج واعي ومتحمل للمسئولية وعلى علم كافٍ بمعظم تفاصيل هذه الحياة.

 

 

 

هل سيحث هذا الأمر أطفالي على طرح أسئلة صعبة؟

كلما كانت هناك مساحة من الثقة المتبادلة بينك وبين اطفالك من المرجح أن يطرحوا عليك أسئلة لاختبار آرائك أو وجهة نظرك في هذا الأمر. من فضلك لا تتجنبهم، تحدث بصراحة معهم عن التنوع والمساواة حتى تظل الثقة متبادلة بينكم.

كيف أشرح ماذا يعني "مثلي الجنس" لطفلي؟

المدرسة مكان تعلم لذا سوف نجيب على كل الأسئلة التي سوف تُطرح علينا، على سبيل المثال: "المثلية" هو عندما يحب الرجل رجلاً. "السحاقية" هي عندما تحب امرأتان بعضهما البعض. "ثنائية الجنس" هي عندما يمكن للشخص أن يحب الرجال والنساء على حد سواء. "المتحولين جنسيا" هو عندما يشعر الشخص بأنه مختلف عن الجسد الذي ولد فيه.

ماذا أقول إذا عاد طفلي إلى المنزل وسأل، "كيف يمكن لرجلين / امرأتين إنجاب طفل؟"

كثير من الناس لديهم أطفال بطرق مختلفة، مثل الرعاية المؤقتة أو التبني أو زوجة الأب أو زوج الأم. هذه كلها عائلات. إنهم يعتنون ببعضهم البعض ويحبون بعضهم البعض لذا فهم متماثلون في نواح كثيرة. بعض العائلات لديها أم وأب. بعض العائلات لديها أم وأم. بعض العائلات لديها أب وأب. بعض العائلات لديها أم أو أب واحد أو جد واحد. كل العائلات مختلفة.

هل يجب على مدرسة طفلي إشراكي في عملية تجهيز المنهاج قبل تدريس هذه المواد؟

الأكاديمية تحرص على أن يكون لأولياء الأمور دور مهم عند تطوير ومراجعة سياسات العلاقات والتربية الجنسية، والتي ستساعد في قرار المدرسة بشأن متى وكيف يتم تغطية محتوى معين. تمنح المشاركة الفعالة المساحة والوقت لأولياء الأمور للمشاركة وطرح الأسئلة ومشاركة الاهتمامات ويساعد ذلك المدرسة في وضع خططها. ستستمع الأكاديمية إلى آراء أولياء الأمور، ثم تتخذ قرارًا معقولاً بشأن آلية التنفيذ التي تناسب أولياء الأمور والمدرسة على حدٍ سواء. متى وكيف يتم تدريس المحتوى هو قرار المدرسة في النهاية.

ما هو الدعم الذي ستحصل عليه المدارس لتقديم هذه المواد بشكل جيد؟

قادرون على توفير مصادر ذات جودة عالية وسيكون هناك أيضًا تدريب متاح لمعلمينا مما يوفر فرصاً كبيرة لتحسين المعرفة بالموضوعات المطروحة. نحن نعمل مع منظمات متخصصة لمساعدة المعلمين على تقديم هذه الموضوعات بشكل جيد وتطوير مهاراتهم. كما يدعم قسم العلوم الإسلامية / العلوم الإنسانية لدينا تطوير وتدريس منهج RSE، لا سيما في المدرسة الثانوية.

كيف يمكننا التأكد من حصول الطلاب في مدرستي على مشورة ودعم سريين؟

من المهم أن يتمكن الطلاب من الحصول على دعم شخصي (فردي) بالإضافة إلى الحصول على فرص للتعرف على العلاقات والتربية الجنسية مع أقرانهم. الفصل الدراسي هو مكان عام، حيث ليس من المناسب التحدث عن الاهتمامات الخاصة. ومع ذلك، من المرجح أن تثير RSE قضايا شخصية لبعض الطلاب.

سوف نضمن حصول طلابنا على معلومات واضحة حول المكان الذي يمكنهم فيه الحصول على المشورة والدعم السريين - سواء في المدرسة أو في مكان قريب. دروس RSE وقت مثالي لإخبار الطلاب عن الخدمات المتاحة. تنصح التوجيهات الحكومية بشأن RSE بأن تقدم المدارس للطلاب "تفاصيل دقيقة عن خدمات المشورة السرية المحلية".

 

يوجد في الأكاديمية مرشد للتلاميذ ومستشار للصحة وممرضة حيث يمكن للتلاميذ أيضًا طلب الدعم السري منهم.