RSE Statement

The Department for Education is introducing compulsory Relationships Education for primary pupils and Relationships and Sex Education (RSE) for secondary pupils.

The King Fahad academy believesthat RSE is important for our pupils and our school. Through RSE subjects, we want to support all young people to be happy, healthy and safe – we want to equip them with knowledge they need to have the self-confidence to make informed decisions about their wellbeing, health and relationships as well as preparing them for a successful adult life and to make a positive contribution to society.

At the Academy we are committed to teach age-appropriate sex education alongside relationships education. The academy has the flexibility to deliver the content in a way that is suitable and sensitive to the needs and religious background of our pupils. RSE can support young people to develop resilience, to know how and when to ask for help, and to know where to access support.

RSE includes very sensitive topics, and as an Islamic school we need to deliver it through our faith values and in line with the statutory guidance. RSE serves to enhance the spiritual, moral, cultural, mental and physical development of pupils and prepares them for a fulfilled life as adults. In its best sense, RSE enables pupils to reinforce their Islamic values.

RSE is about giving pupils the information they need to help them develop healthy, nurturing relationships of all kinds, not just intimate relationships. Health Education is giving pupils information to make well-informed, positive choices about their own health and wellbeing. It is also important that pupils understand that good physical health contributes to good mental wellbeing, and vice versa.

Safeguarding, Equality and Diversity and Data Protection have been considered in the development of this policy statement.

 

Safeguarding

The academy aims to provide a safe and supportive school community where pupils feel comfortable seeking help and guidance on anything that may be concerning them. The Academy’s aims are to support its pupils, but no individual member of staff will offer absolute confidentiality. It may be necessary that if a child protection issue arises then certain confidences must be passed on. The procedure for this is outlined in the Child Protection and Safeguarding Policy. RSE provides within a learning environment which is safe for the children, young people and adults involved and based on the principle that prejudice, discrimination and bullying are harmful and unacceptable. Teaching RSE and Personal Safety enables the Academy to fulfil its statutory duty to prevent ‘peer-on-peer’ abuse and Female Genital Mutilation (FGM). We also recognise that effective teaching may alert children to what is appropriate and inappropriate behaviour, including inappropriate sexual behaviour and abusive relationships, and that there is an increased possibility that a disclosure relating to abuse may be made. RSE ensures children and young people are clearly informed of their rights, such as how they can access confidential advice and health services within the boundaries of safeguarding. Teaching staff should also be aware that pupils with SEND are likely to be more vulnerable and less able to protect themselves from exploitation and harmful influences. Teachers should be aware that effective RSE may lead to disclosures about child protection issues and when such issues arise, they will follow the school’s Child Protection and Safeguarding Policy and/or Designated Safeguarding Lead or their deputy if they have any concerns.

 

Equality and Diversity

Inclusion is a strong feature of our school. The RSE programme responds to the needs of individual pupils and takes the cultures, faiths, and family backgrounds of all pupils into consideration. Pupils with special educational needs and pupils with English as an additional language (EAL) or Arabic as an additional language (AAL) are given extra RSE support. Under the Equality Act 2010, we have a responsibility to ensure the best for all pupils at our schools irrespective of disability, educational needs, race, nationality, ethnic or national origin, sex, gender identity, religion, pregnancy, maternity or sexual orientation. As a result, RSE will be sensitive to the different needs of individual pupils and may need to adapt and change over time to reflect the needs of the particular cohort. The Academy may also take positive action, where it can be shown that it is proportionate, to deal with particular disadvantages affecting one group because of a protected characteristic.

 

Data Protection

The academy will process personal data of the pupils (which may be held on paper,
electronically, or otherwise). The academy treats this data in an appropriate and lawful
manner, in accordance with the Academy General Data Protection Regulation (GDPR).


The principles say that personal data must be:

  • Processed lawfully, fairly and in a transparent manner
  • Collected for specified, explicit and legitimate purposes
  • Adequate, relevant and limited to what is necessary to fulfil the purposes for which it is processed
  • Accurate and, where necessary, kept up to date
  • Kept for no longer than is necessary for the purposes for which it is processed
  • Processed in a way that ensures it is appropriately secure

This Policy Statement sets out how the school aims to comply with these principles.
The RSE policy has been developed in consultation with stakeholders, to ensure it meets the needs of the community. Parents of children in Upper School have also been informed about their rights to request that their child be withdrawn from some or all of the sex education aspects of RSE.

For all questions in relation to this Policy Statement please contact the Leader of the Pupil Health and Wellbeing Team (Dr. Hissah Altuwayjiri) on her email
address: hissah.altuwayjiri@thekfa.org.uk.

 

بيان سياسة العلاقات والتربية الجنسية

تقدم وزارة التعليم في بريطانيا تعليم العلاقات الإلزامي لتلاميذ المرحلة الابتدائية والعلاقات والتربية الجنسية (RSE) لتلاميذ المرحلة الثانوية.

تؤمن أكاديمية الملك فهد بأهمية مادة RSE لتلاميذنا ومدرستنا. من خلال موضوعات RSE، نريد دعم جميع الشباب ليكونوا سعداء وصحيين وآمنين - نريد تزويدهم بالمعرفة التي يحتاجون إليها للحصول على الثقة بالنفس لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن صحتهم وعلاقاتهم الامنة بالإضافة إلى إعدادهم ليكونوا بالغين ناجحين بوسعهم المساهمة بشكل إيجابي في مجتمعهم.

في الأكاديمية، نحن ملتزمون بتعليم التربية الجنسية بما يتناسب مع سن الأطفال في مختلف المراحل الدراسية. كما تتمتع الأكاديمية بالمرونة في تقديم المحتوى بطريقة مناسبة وحساسة للاحتياجات والخلفية الدينية لتلاميذنا. كما تدعم مادة RSE الصغار في تنمية القدرة على التكيف مع التغيرات، ومعرفة متى وكيف تطلب المساعدة، وأين يمكن الحصول عليها.

تتضمن مادة  RSE على موضوعات حساسة للغاية ، وكمدرسة إسلامية نحتاج إلى تقديمها بما يتماشى مع قيمنا الدينية والتوجيه القانوني في بريطانيا. تعمل مادة RSE على تعزيز التطور الروحي والأخلاقي والثقافي والعقلي والبدني للتلاميذ وتهيئهم لحياة متكاملة كبالغين، بالإضافة إلى تعزيز قيمهم الإسلامية.

تقوم مادة RSE بتزويد التلاميذ بالمعلومات التي يحتاجون إليها لمساعدتهم على تطوير علاقات صحية وامنة في جميع نواحي الحياة، وليس فقط العلاقات الحميمة. يوفر التثقيف الصحي للتلاميذ معلومات تمكنهم من اتخاذ قرارات مستنيرة وإيجابية حول صحتهم ورفاهيتهم. من المهم أيضًا أن يفهم التلاميذ أن الصحة البدنية الجيدة تساهم في الصحة العقلية الجيدة، والعكس صحيح.

 

تم أخذ سلامة الأطفال والمساواة والتنوع وحماية البيانات في الاعتبار عند تطوير بيان سياسة ال RSE

 

 

سلامة الأطفال

تهدف الأكاديمية إلى توفير مجتمع مدرسي آمن وداعم يمكن للتلاميذ فيه طلب المساعدة والإرشاد بشأن أي شيء قد يثير قلقهم. كما تهدف الأكاديمية إلى دعم تلاميذها، ولكن لن يوفر أي فرد من أعضاء هيئة التدريس السرية المطلقة. قد يكون من الضروري خرق السرية في حالة ظهور مشكلة تتعلق بحماية الطفل. ولقد تم توضيح الإجراء الخاص بذلك في سياسة سلامة الطفل وحمايته. يتم تقديم موضوعات RSE في بيئة تعليمية آمنة للأطفال والشباب والبالغين المعنيين وتستند إلى مبدأ أن التحيز والتمييز والتنمر هي ظواهر مؤذية وغير مقبولة. يُمكِّن تعليم مادة RSE والسلامة الشخصية الأكاديمية من القيام بواجبها القانوني لمنع ال إساءة للأقران" وتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. FGM نحن ندرك أيضًا أن التدريس الفعال لهذا المنهج قد ينبه الأطفال إلى السلوك المناسب وغير المناسب ، بما في ذلك السلوك الجنسي غير اللائق والعلاقات المسيئة ، وأن هناك احتمالًا متزايدًا بأن يتم الكشف عن الإساءات التي قد يتعرض لها التلاميذ. تضمن مادة RSE إبلاغ الأطفال والشباب بحقوقهم بشكل واضح، مثل كيفية الوصول إلى المشورة السرية والخدمات الصحية ضمن حدود الحماية اللازمة لهم. يجب أن يدرك أعضاء هيئة التدريس أيضًا أن التلاميذ الذين يعانون من صعوبات تعلم وإعاقات SEND من المحتمل أن يكونوا أكثر ضعفًا وأقل قدرة على حماية أنفسهم من الاستغلال والتأثيرات المؤذية. يجب أن يدرك المعلمون أن تقديم مادة RSE بشكل فعال قد يؤدي إلى الإفصاح عن قضايا تتعلق بحماية الطفل وعندما تظهر مثل هذه المشكلات، فسوف يتبعون سياسة سلامة الطفل وحمايته في المدرسة و / أو قد يلجؤون الى قائد الحماية المعين أو نائبه في المدرسة إذا كان لديهم أي مخاوف

المساواة والتنوع

الدمج هو سمة قوية لمدرستنا، لذا يستجيب برنامج RSE لاحتياجات التلاميذ الفردية ويأخذ في الاعتبار الثقافات والأديان والخلفيات العائلية لجميع التلاميذ. يحصل التلاميذ ذوو الاحتياجات التعليمية الخاصة والتلاميذ الذين يتحدثون الإنجليزية كلغة إضافية (EAL) أو العربية كلغة إضافية (AAL) على دعم RSE إضافي. بموجب قانون المساواة لعام 2010، تقع على عاتقنا مسؤولية ضمان الأفضل لجميع التلاميذ في مدارسنا بغض النظر عن الإعاقة، أو الاحتياجات التعليمية، أو العرق، أو الجنسية، أو الأصل القومي، أو الجنس، أو الهوية الجنسية، أو الدين، الحمل، الأمومة أو التوجه الجنسي. نتيجة لذلك، ستكون موضوعات RSE حساسة للاحتياجات المختلفة للتلاميذ كأفراد وقد تحتاج إلى التكيف والتغيير بمرور الوقت لتعكس احتياجات مجموعة معينة. قد تتخذ الأكاديمية أيضًا الإجراءات اللازمة في حال ثبت ان هناك اساءات غير لائقة تؤثر في حق فئة او مجموعة معينة.

حماية البيانات

تتعامل الأكاديمية مع البيانات الشخصية للتلاميذ (والتي يمكن الاحتفاظ بها على الورق أو إلكترونيًا أو غير ذلك). تتعامل الاكاديمية بما يتناسب مع تلك البيانات وبشكل قانوني، وفقًا للائحة الأكاديمية العامة لحماية البيانات (GDPR). تنص المبادئ على أن البيانات الشخصية يجب أن يتم:

• معالجتها بطريقة قانونية وعادلة وشفافة • جمعها لأغراض محددة وصريحة ومشروعة

• أن تكون كافية وملائمة ومحدودة لما هو ضروري لتحقيق الغاية المرجوة منها

• أن تكون دقيقة ، وعند الضرورة ، يتم تحديثها باستمرار • لن يتم الاحتفاظ بها لفترة أطول من اللازم للغاية المطلوبة

• معالجتها بطريقة تضمن أنها آمنة بما يتناسب مع تلك البيانات يوضح بيان السياسة هذا كيف تهدف المدرسة إلى الامتثال لهذه المبادئ.

تم تطوير سياسة RSE بالتشاور مع أصحاب المصلحة، للتأكد من أنها تلبي احتياجات المجتمع. كما تم إبلاغ أولياء الأمور للتلاميذ في المدرسة الثانوية بحقوقهم في طلب سحب طفلهم من بعض أو كل جوانب التربية الجنسية من مادة RSE.

لجميع الأسئلة المتعلقة ببيان السياسة هذا، يرجى الاتصال بقائد فريق صحة ورعاية التلاميذ بالأكاديمية (الدكتورة حصة التويجري) على عنوان بريدها الإلكتروني:

hissah.altuwayjiri@thekfa.org.uk